التحديات والعلاج

  • بواسطة : admin
  • الأحد 21 أغسطس 2016
  • 11:21 ص

التحديات والعلاج

تمر بنا بين فترة وأخرى عدد من التحديات أو المشكلات التي تحتاج إلى حل وعلاج ـ والتي قد تختلف في كمها وكيفيتها ودرجة ومقدار التأثر منها وبالتالي قد تخلف طريقة حلها وإيجاد العلاج لها، وفي أحيان كثيرة بنسب السبب عند حدوثها للقضاء والقدر ، أو لأسباب اجتماعية أو نفسية أو عملية ، لكن لو تأملنا فيها نجد أن منبع كثيراً منها هو الفرد نفسه ، وأنا هنا لا أنكر التعرض للابتلاءات ، أو وجود مؤثرات خارجية ، لكن المقصود أن الإنسان ينبغي عليه ألا يجعل من كل تحدٍ أو ضائقة يمر بها عذراً يقف عنده وينسبه لغيره ليجد له بذلك مسلكاً للهروب من واقعه وتصويب أخطائه ومعالجة أسبابها ، خاصة تلك التي ترتبط بأساليب حياته وتعامله مع خالقه أولاً ، ثم مع الآخرين المحيطين به ؛ فإن أولى خطوات العلاج وحل المشكلات تبدأ بالتأمل في ذاته تأمل موضوعي بنظرة باحثٍ ناقد لا نظرة فخورٍ ومغرورٍ معجب ، لأنه لكي يجد الحل لابد أن يكون محايداً لكي يستطيع التعرف على ماهو مهم علاجه وكيف يمكنه إصلاحه ، وهذا لا يعني التجرد من حب الذات وجلدها ، وإنما بهدف الرقي بها والوصول إلى الأفضل ، فلا بد من حب الذات لكي يقدم من هذا الحب للآخرين بأريحية لأنه في أحيان وفي بعض المواقف ربما يكون فاقد الشيئ لا يعطيه ، ويتحقق حب الذات بأن بتطويرها وتعديل ماعليها من ملاحظات ونحوها مبتدئاً بتقوية إيمانه وعلاقته بالله سبحانه وتعالى ، ثم بأداء حق البشر والوفاء بما لهم عليه من حقوق مادية ومعنوية ، وبذلك فهو بإذن الله سوف يعالج الكثير من التحديات التي قد يتعرض لها ، ليس هذا فحسب وإنما يقي نفسه منها قبل حدوثها وكما قبل الوقاية خير من العلاج ، مع حياة مليئة بالتفاؤل والأمل والهدوء أتمناها لكم .

بقلم – مباركة الزبيدي

رئيس تحرير مجلة ” الإبداعية نيوز “

alzubaidi.m.m@alebda3iahnews.com

مواضيع ذات صلة

What do you think?

ملاحظة : عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تحميل...